الثلاثاء، 10 نوفمبر، 2009

كيف أتفوق

إن أول سؤال بكيف يحتاجه كل واحد منا طالباً أو معلماً هو كيف أتفوق وفي مقالي هذا نفول بما يسر الله من التقدير وقدر من التيسير الطريق إلى التفوق من هنا حيث نعرف ما هي مفاتيح النجاح ثم كيف تهيئ مكان المذاكرة والاستذكار ويتبع بكيف اكتسب بعض المهارات اللازمة للحفظ والفهم ثم ما هي أفضل طرق المذاكرة ويتبع بأدعية الامتحانات وكيفية عمل جدول عند دخول وقت الامتحانات النهائية

مفاتيح النجاح
1ـ حسّن علاقتك بالله هو أكبر عوامل نجاحك .2ـ إسراعك في امتثال أوامر الله ومنها أداء الصلاة ، يعودك على إسراعك في أداء واجبك.3ـ من لا يحسن فن الراحة .. لا يحسن فن العمل .4ـ الصحة والفراغ نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس ،فأحسن استغلالهما.5ـ إذا كان مقصوداً بالدراسة وجه الله ومراداً بها تحقيق رضاه فهي طاعة لله .6ـ من توكل على الله أعانه ومن طلبه بصدق لم يخيبه.

كيف تهيئ مكانك للمذاكرة
1ـ هذه ملاحظات هامة تعتبر أساس في تنظيم المذاكرة المثمرة:1ـ إعداد المكان المناسب للمذاكرة .. مع ملاحظة إن الهدؤ والضؤ المناسب العاملان الأساسيان في المكان الصالح للمذاكرة . 2 ـ تنظيم وإعداد كتبك وكراساتك بحيث تكون مستكملة ومرتبة3 ـ مراعاة حالتك الصحية والحالة النفسية والعمل على تخفيف تأثير المشكلات والصعاب التي تتعرض لها .
4 ـ عدم المذاكرة عند الإرهاق .
5 ـ التدرج في المذاكرة من البطئ للسريع
ممالا شك فيه إن الطريقة المثلى للمذاكرة هي التي توصل المذاكر والمراجع إلى:
1ـ حسن الفهم . 2 ـ قوة الحفظ. 3 ـ تثبيت المعلوماتهناك عدة طرق للمذاكرة والحفظ أهمها :1ـ طريقة الببغاء :المذاكرة عند العديد من الناس ، تعنى الإعادة والتكرار إما بالتسميع الشفهي أو الكتابي، ولكن يعيب هذا الأسلوب ، أن هذا الالتصاق أو التعليق يكون مهزوزًا؛ فقد يكتشف الطالب أن المعلومات التي قام بتسميعها ، تحت ظروف القلق النفسي، قد ذهبت بشكل كامل ، كأن الدماغ أصبح فارغًا من كل أثر للمعلومات، وهذا لا يعنى أن هذه الطريقة فاشلة، ولكن يجب أن يطور هذا الأسلوب، وتستخدم وسائل أخرى مدعمة له ، مثل قوة التخيل، والربط التسلسلي .2ـ طريقة التخيل : هي عملية تكوين صورة عقلية لشيء تم ملاحظته وتخيله ثم تحويله إلى صورة واقعية مجسمة، ثم نعمل على إعادة تكرار هذه الصورة عدة مرات في مخيلتنا مما يعمل على تعزيز قوة الذاكرة لدينا.مثال : تخيل أنك مخرج برامج ، حينذاك كل شئ سيأخذ بعداً بصرياً وحركياً وسمعياً ، مما سيعمل على تعزيز قوة الذاكرة . 3ـ طريقة الربط الذهني :إحدى الطرق المتفرعة من قوة التخيل؛ فالمعلومات الجديدة من السهل تحويلها إلى معلومات طويلة المدى، فكلما نجحت في صنع الارتباطات كلما كان تذكرك للأشياء أفضل. وتعالوا معاً نتعلم بعض المهارات اللازمة للمذاكرة والحفظ الجيد .... يتبع ..

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق